منتدى ملائكه الرحمه
مرحبا بك زائرنا العزيز فى منتديات ملائكة الرحمه و نرجو منك الأنضمام لكوكبة المنتدى المميزه

منتدى ملائكه الرحمه


 
الرئيسيةالبوابةقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الـذي يراك حين تـقوم ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ash2o
مشرفه قسم منوعات اسلاميه
مشرفه قسم منوعات اسلاميه


انثى عدد الرسائل : 3627
العمر : 29
السٌّمعَة : 0
نقاط : 255
تاريخ التسجيل : 08/04/2008

مُساهمةموضوع: الـذي يراك حين تـقوم ..   الجمعة 11 يوليو 2008, 00:06

بِسْمِ اللـَّهِ الرَّحـْمـَنِ الرَّحِـيمِ
السَّـلاَمُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللَّـهِ وَ بَرَكَاتُه

المراقبة


قال ابن القيم رحمه الله في " مدارج السالكين " :

من منازل {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } منزلة المراقبة ..
وهي دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الحق سبحانه وتعالى على ظاهره وباطنه..
فاستدامته لهذا العلم ، واليقين بذلك هي المراقبة ..
وهي ثمرة علمه بأنَّ الله سبحانه ..
رقيب عليه ..
ناظر إليه ..
سامع لقوله ..
مطلع على عمله ..
ومن راقب الله في خواطره ؛ عصمه الله في حركات جوارحه ..
قال أحدهم : والله إني لأستحي أن ينظر الله في قلبي وفيه أحد سواه ..




قال ذو النون : علامة المراقبة ..

إيثار ما أنزل الله ..
وتعظيم ما عظَّم الله ..
وتصغير ما صغَّر الله ..



وقال إبراهيم الخوَّاص :

المراقبة ..

خلوص السرّ والعلن لله جلَّ في علاه ..
من علم ..
أنَّ الله يراه حيث كان ..
وأنَّ الله مطلع على باطنه وظاهره وسره وعلانتيته ..
واستحضر ذلك في خلوته ..
أوجب له ذلك العلم واليقين ..
ترك المعاصي والذنوب ..

كان بعض السلف يقول لأصحابه : زهّدنا الله وإياكم في الحرام زهد من قدر عليه في الخلوة فعلم أنَّ الله يراه فتركه من خشيته جلَّ في علاه ؛

أو كما قال .. الشافعي :

أعزّ الأشياء ثلاثة ..

الجود من قلة ..
والورع في خلوة ..
وكلمة الحق عند من يُرجى أو يُخاف ..

وقالوا : أعظم العبادات مراقبة الله في سائر الأوقات ..



قال ابن القيم :

والمراقبة ..
هي التعبد بأسمائه :

الرقيب ..
الحفيظ ..
العليم ..
السميع ..
البصير ..

فمن عقل هذه الأسماء وتعبَّد بمقتضاها حصلت له المراقبة ..

إذا أردت أن تعرف مدى إيمانك ..
فراقب نفسك في الخلوات..
راقب نفسك في الخلوات ..

إنَّ الإيمان لا يظهر ..
في صلاة ركعتين ، أو صيام نهار ..
بل يظهر ..
في مجاهدة النفس والهوى ..

والله ..
ما صعد يوسف عليه والسلام ولا سعُد ..
إلا في مثل ذلك المقام ..
..{ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى، فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى } ..


من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظلَّ إلا ظله ..
رجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ..
وآخر دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال : إني أخاف الله ..
فقال: إني أخاف الله ..

أف للذنوب ..
أف للذنوب ..
ما أقبح آثارها ..
وما أسوأ أخبارها ..
وهل تحدث الذنوب إلا ..
في الغفلات ، والخلوات..

يا من لا يصبر لحظة عما يشتهي ..
قل من أنت ؟!..
وما علمك ؟!..
وإلى أي مقام ارتفع قدرك ؟!..
بالله عليك ..
أتدري من الرجل ؟!!..
الرجل والله ..
من إذا خلا بما يحب من المحرم ..
وقدر عليه ..
تذكر ، وتفكر ، وعلم ..
أنَّ الله يراه ..
ونظر إلى نظر الحق إليه ..
فاستحى من ربه ..

كيف يعصاه وهو يراه ..
كيف يعصاه وهو يراه ..

هيهات ..هيهات .. والله ..

لن تنال ولاية الله ..
حتى تكون معاملتك له خالصة ..

والله ..
لن تنال ولايته ..
حتى تترك شهواتك ..
وتصبر على مكروهاتك ..
وتبذل نفسك لمرضاته ..

الله ..الله ..
في مراقبة الحق جل في علاه..
الله ..الله ..
في الخلوات ..
الله ..الله ..
في البواطن ..
الله ..الله ..
في النيات ..
]فإنَّ عليكم من الله عيناً ناظرة



قال ابن الأعرابي : ( آخر الخاسرين من أبدى للناس صالح أعماله ، و بارز بالقبيح من هو أقرب إليه من حبل الوريد )

وكان بكر المزني يدعو لإخوانه: ( زهّدنا الله وإياكم في الحرام ، زهادة من أمكنه الحرام و الذنب في الخلوة فعلم أن الله يراه فتركه )


وقال بعضهم : ( ليس الخائف من بكى فعصر عينيه ، إنما الخائف من ترك ما اشتهى من الحرام إذا قدر عليه )

إذا السر و الإعلان في المؤمن استوى *** فقد عزّ في الدارين و استوجب الثنا
فإن خالف الإعلان سراً فما له *** على سعيه فضل سوى الكدّ والعنا

قال أبو الدرداء : ( ليتق أحدكم أن تلعنه قلوب المؤمنين و هو لا يشعر ، يخلو بمعاصي الله ، فيُلقي الله له البغض في قلوب المؤمنين )

و قال سليمان التيمي : ( إن الرجل ليصيب الذنب في السر، فيصبح و عليه مذلته )
و قال غيره: ( إن العبد ليذنب الذنب فيما بينه و بين الله ثم يجيء إلى إخوانه فيرون أثر ذلك الذنب عليه )

قال سفيان الثوري : ( إن اتقيت الله كفاك الناس ، و إن اتقيت الناس لن يغنوا عنك من الله شيئاً




{ فسبحان الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ..} ..
{ فسبحان الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ ، وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ، إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }


منقول





يَاربِ إنّ عَظَمت ذُنوبي كَثرَةً ***** فَلَقد عَلِمتُ بِأَنَ عَفوَكَ أَعظمُ


إِنّ كَانَ لا يرجوكَ إِلا مُحسِنٌ ***** فَبِمن يَلوذُ وَ يَستَجيرُ المجرمُ


أَدعوكَ ربي كَمَا أَمرتَ تَضَرعاً ***** فإِذا رَددتَ يَدي فَمن ذا يَرحمُ

_________________
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
ما عاد يحْوِيني سُكوتي والبُكا
أنا لستُ مَجْبُولاً على الخُذلانِ

أنا في يميني الشَّمسُ تُشْرقُ عزةً
وأنا الثُّريا همَّةً وتفاني

أنا مُسْلمٌ والمَجدُ يقْطُرُ كالنَّدى،
والعِزُّ كُلّ العزِّ في إيماني

أنا للحياةِ رواؤها ودواؤها
وأنا الشِّهابُ إذا بدى سَتراني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الـذي يراك حين تـقوم ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ملائكه الرحمه :: المنتدى الاسلامى :: المنتدى الاسلامى الشامل-
انتقل الى: