منتدى ملائكه الرحمه
مرحبا بك زائرنا العزيز فى منتديات ملائكة الرحمه و نرجو منك الأنضمام لكوكبة المنتدى المميزه

منتدى ملائكه الرحمه


 
الرئيسيةالبوابةقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقائق عن القولون العصبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر الشاشة
ملاك فعال
ملاك فعال


انثى عدد الرسائل : 48
العمر : 28
السٌّمعَة : 1
نقاط : 80
تاريخ التسجيل : 25/03/2009

مُساهمةموضوع: حقائق عن القولون العصبي   الجمعة 05 مارس 2010, 11:27







مرض يصيب خُمس سكان الكرة الأرضية


إنه واحد من فصيلة أمراض العصر ، ذلك العصر الذي يتسم بالقلق والذي يعاني منه معظم الناس في هذه الأيام لدرجة أن الإحصاءات تشير إلى أن خمس البشرية يعاني من هذا المرض وإن كان توزيع المرض يختلف من منطقة إلى أخرى فالمناطق القروية والتي لا تزال تعيش الحياة الفطرية لا تكون فيها نسبة الإصابة كبيرة مقارنة بالمناطق المتمدنة التي يعيش فيها الناس حياة مليئة بالقلق والتوتر

ما الحقائق التي يجب أن نعرفها عن مرض القولون العصبي؟

1- ليس مرضا عضويا

أول حقيقة من الحقائق التي يجب أن يعلمها الناس عن هذا المرض أنه ليس مرضا عضويا إنما هو اضطراب مزمن في وظائف القناة الهضمية وخصوصا منطقة القولون (الأمعاء الغليظة )

2- لا جراثيم ولا أورام

ثاني هذه الحقائق أن الأعراض الناجمة عن هذا المرض ليست نتيجة أي نوع من الجراثيم بمختلف أنواعها وليست نتيجة نشوء أورام أو ما شابه ذلك إنما هي كما قلنا نتيجة اضطراب وظيفي في أداء الأمعاء الغليظة حيث يحدث تغير في نمط حركة العضلات الملساء


3- خلل في حركات العضلات الملساء

الحقيقة الأخرى أن طبيعة هذا المرض كما قلنا في الفقرة السابقة تكمن في اختلال نمط حركة العضلات الملساء للأمعاء الغليظة التي لها في الوضع السليم نمط حركة معتدل ليس بالسريع الذي ينتج عنه سرعة مفرطة في عملية الإخراج وسوء في امتصاص الماء والأملاح وليس بالبطيء الذي يتسبب في تأخر إخراج الفضلات إنما هو الوسط الذي يريح الإنسان فيستفيد المرء من حركة الأمعاء المثالية الاستفادة القصوى فيمتص ما يحتاجه الجسم من الماء والأملاح ويخرج ما لا يحتاجه بل يضره إن بقي أكثر من اللازم – من الفضلات ، هذا النمط الطبيعي المثالي المعتدل في حركة القولون يختل في داء القولون العصبي بين السرعة الزائدة متسببا في الإسهال والتقلصات وبين البطء متسببا في الإمساك والمغص والغازات وبين الوضعين سويا معذبا صاحبه .

4- يأتي ويزول

ومن حقائق هذا المرض أنه يتردد على صاحبه فمن الممكن أن يختفي لفترة لا بأس بها ثم يعاود صاحبه مرة أخرى ويتكرر هذا الأمر حتى يحقق معدلا زمنيا تصفه الإحصاءات بأنه يصل في متوسط الحالات إلى 12 أسبوعا من المرض كل 12 شهرا (ليس بالضرورة أن تكون متواصلة ولكنها تحقق على مدى السنة ما مجموعه 12 أسوعا من المرض )

5- الجهاز الهضمي سليم عضويا

ومن حقائق هذا المرض أن الطبيب لا يشخصه إلا بعد إجراء الفحص الإكلينيكي والمعملي واستنفاذ الإجراءات المختبرية وحينما يجد أن القناة الهضمية والقولون من الناحية العضوية سليمين ولا توجد أي علامات مرضية ظاهرة مع سرد المريض لشكاوى تتفق مع شكاوى مرض القولون العصبي حينئذ –وحينئذ فقط- تشخص الحالة على أنها قولون عصبي.

6- الحالة النفسية

ومن حقائق وثوابت هذا المرض أن له في معظم الأحيان ارتباطا وثيقا باهتزاز الحالة النفسية ، فمعظم مرضى القولن العصبي يعانون من أحد أو بعض الاضطرابات النفسية كالاكتئاب مثلا أو القلق أو هواجس الخوف من شيء ما ، ولذلك تسوء الحالة عندهم عندما يتعرضون للضغوط النفسية وتتحسن الحالة عندما تتحسن الحالة النفسية كما هو الحال في أوقات العطلات والإجازات والنزهات والرحلات المفتوحة .

7- قد لا تشعر بالأزمة النفسية

وقد يتعرض المريض لأزمات نفسية لكنه لا يدركها فينكر دون أن يشعر ارتباط تهيج المرض بالأزمة النفسية الحادثة لتوها لأنه لم يدركها لأنها ربما كانت أدنى في قوتها من سابقات لها ، لكنها أزمة وقعت بالفعل وألقت بظلالها على حالة المريض النفسية.

8- يصيب الشباب أكثر من الكبار

ومن حقائق هذا المرض أن الشباب يصابون به أكثر من الكبار (وإن للكبار نصيب كبير منه أيضا ) وربما يكون السبب في هذا أن جيل الكبار لم يتعرض في مقتبل حياته لما يتعرض له جيل الشباب حاليا من ضغوط نفسية وربما يكون السبب أيضا أن جيل الكبار خبر الدنيا وخرج منها بالرضا واليقين وتكونت لديه قناعات لم تتحقق بعد عند جيل الشباب الذي لا يزال قلقا على الحاضر وعلى المستقبل.

9- يصيب النساء أكثر من الرجال

ومن حقائق هذا المرض أن النساء يصبن به أكثر من الذكور وتفسير هذا واضح فالنساء أكثر توترا واضطرابا من الرجال وأقل قدرة على تحمل الضغوط والآلام النفسية، كما لوحظ أن المرض يزداد وقت الدورة الشهرية وقد يكون للهرمونات الأنثوية دور في هذا الأمر.

10- له مهيجات يجب معرفتها

ومن حقائق هذا المرض أن مهيجات ومرسبات هذا المرض ليست فقط اضطراب الحالة النفسية إنما هناك أسباب ومهيجات أخرى للمرض (ولكنها تختلف باختلاف الأشخاص والأحوال ) مثل تناول الأطعمة الحريفة كالمخللات والفلفل الحار(الشطة )، مثل التدخين وتناول الكحوليات فهما من أعظم مهيجات المرض ، ومثل شرب السوائل المحتوية على الكافيين مثل القهوة والشاي والكاكاو ومنتجات الكولا (المياة الغازية ) ومثل تناول الأطعمة والأشربه التي تتسبب في تكون غازات بالبطن بصورة كبيرة مثل شرب كميات كبيرة من الحليب وتناول أطعمة مثل الملفوف والفجل ومثل البقوليات كالعدس والفول والحمص ...

11- أعراضه مختلفة ومتنوعة

ومن حقائق وغرائب هذا المرض : التنوع العريض في أعراض هذا المرض ، فقد تختلف شكاوى مرضى القولون العصبي من شخص الى آخر ، كما تختلف في نفس الشخص من وقت الى آخر ، وهي عسر الهضم والشعور بالامتلاء وانتفاخ البطن والامساك أو الإسهال أو تبادل الإمساك والإسهال على مدى أيام الأسبوع وآلام أسفل البطن تعقب تناول الطعام مع شعور دائم بعدم الارتياح مع وجود مخاط أبيض في البراز وهناك مجموعة من الأعراض الأخرى المصاحبة لهذه الحالة مثل فقدان الشهية للطعام والشعور.

12- مرض مزمن

ومن حقائق هذا المرض أنه مزمن ولذلك شأنه شأن سائر الأمراض المزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم والربو الشعبي يجب أن يتعلم فيها المريض كيفية التعايش مع المرض وكيفية مصاحبة المرض ومسايرته للحصول على أفضل طريقة حياة معه .

13- تحتاج لتغيير أهداف تعاملك مع المرض

ومن حقائق هذا المرض أن على المريض أن يوطن نفسه على عدم انتظار نتيجة تسمى الشفاء الحاسم والعلاج التام ، ولكن على المريض أن يغير أهدافه ليصبح هدفه الرئيسي تقليل حدوث نوبات تهيج للمرض ومحاولة إحداث تباعد في المسافات والفواصل الزمنية بين نوبات حدوث هذا المرض ، وهذا الأمر من الأهمية بمكان ، بمعنى أن المريض إذا وضع في ذهنه ابتداءً أنه يتناول أي دواء لتحقيق الشفاء التام ثم أصيب بعد ذلك بنوبة أخرى من تهيج لمرض عليه فإن هذا سيصيبه بالإحباط واليأس وسيزيد عليه شدة المرض ولكن إذا وطن نفسه على أن هذا المرض مرض مزمن وإنما هو يتعلم يوما يعد يوم كيف يتعايش معه وكيف يتعرف على مهيجات المرض الخاصة به هو شخصيا لا المهيجات العامة للمرض كما هي مكتوبة في الكتب أو المقالات الطبية ، فإنه سينجح إلى حد كبير جدا في تجاوز كثير من أزمات هذا المرض

14- ليس له علاج محدد

ومن حقائق هذا المرض أنه ليس له علاج يمكن تسميته ووصفه بالاسم ولكن العلاج هو علاج للتعامل مع الأعراض الخاصة بكل حالة لوحدها بمعنى أن التعامل مع نوبات الإسهال يختلف عن التعامل مع الإمساك وعن المغص وعن آلام البطن وعن الانتفاخات والغازات وهكذا، فالعلاج هنا هو مسكنات للتعامل مع الأعراض عند تهيج المرض

15- للتثقيف الصحي دوره

ومن حقائق هذا المرض أنه مرض يتقدم فيه دور التثقيف الصحي على دور الوصفة الطبيةة العلاجية فتغيير نمط الحياة وتعلم فن التعايش مع المرض والحصول على القدر الكافي من المعلومات التثقيفية الصحية حول المرض هي أهم وأنجح الوسائل لتحقيق أفضل تعامل مع هذا المرض.

16- بالإيمان بالله تنتصر

ومن حقائق هذا المرض أن الإيمان بالله والرضا بالقضاء واليقين في أن الله يريد لك الخير دائما من أهم وسائل النجاح في التعايش مع هذا المرض وتخفيف آثاره.

17- لا نزيف،لاحمى،...

ومن حقائق هذا المرض أن الأشياء التالي ذكرها ليست من أعراضه وإنما إن وجدت فهي دليل على وجود مرض عضوي آخر كالالتهابات أو درن القناة الهضمية أو الأورام ، هذه الأعراض التي لا توجد في القولون العصبي هي : وجود نزيف- حمى –فقدان ملحوظ في الوزن-آلام شديدة ومستمرة

18- الدواء في الطريق

ومن حقائق هذا المرض وكل مرض أن على المريض أن يفهم ويعي أن العلاج الناجع والدواء الحاسم والشفاء التام من هذا المرض آت لا محالة لأن الله تبارك وتعالى –كما أخبرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الله تعالى لم ينزل داءً إلا وأنزل معه الدواء عرفه من عرفه وجهله من جهله ) فالدواء في الطريق أخي المريض فلا تبتئس ولا تحزن وأقبل على الحياة بالرضا والأمل واليقين في موعود الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقائق عن القولون العصبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ملائكه الرحمه :: المنتدى التمريضى :: تخصصات التمريض :: منتدى التوعيه والتثقيف الصحى Health Education-
انتقل الى: